بيان الحزب الشيوعي العمالي العراقي عن الاحتجاجات الجماهيرية في الاردن

08/06/2018
بيان الحزب الشيوعي العمالي العراقي عن الاحتجاجات الجماهيرية في الاردن

 

كل الدعم والتضامن مع عمال وكادحي الاردن

لتسقط سياسات صندوق النقد الدولي

اجتاحت المدن الاردنية منذ يوم٣٠ ايار موجة من الاحتجاجات الجماهيرية والشعبية تقف في مقدمتها المنظمات والنقابات العمالية ضد تشريع قانون ضريبة الدخل الجديد الذي سنته الحكومة الاردنية، والذي بموجبه تفرض الضرائب على الافراد والاسر لتزيد من صعوبة شروط وحياة معيشة الملايين من العمال والكادحين في الاردن. وجاء تعديل قانون الضرائب الجديد لتنفيذ شروط صندوق النقد الدولي الذي اتفق مع الحكومة الاردنية في عام ٢٠١٦ على اقامة اصلاحات اقتصادية من اجل التخلص من دينها العام البالغ ٣٥ مليار دولار. ويأتي القانون الجديد الذي أثقل كاهل الجماهير العمالية والكادحة في الاردن بعد رفع سعر الخبز وفرض الضرائب على سلع مختلفة منذ الاتفاق المبرم بين المؤسسة الدولية والحكومة الاردنية

ان استمرار قوة الاحتجاجات وديمومتها لإيام متتالية واتساع رقعتها ورفع مستوى الشعارات من اسقاط الحكومة الى هتافات ضد الملك عبد الله، دفع بالأخير الى اقالة حكومة الملقي وتعيين عمر الرزاز لتشكيل حكومة جديدة الذي اعلن بأن هناك اتفاق على سحب القانون المذكور، للحيلولة دون حصول اي تحول دراماتيكي في الاحتجاجات وتطورها الى اسقاط الملك وكل الطبقة البرجوازية الحاكمة

ان الطبقة البرجوازية الاردنية بأصحاب بنوكها وملاكيها وصناعيها وممثليها السياسيين وباتفاق مع صندوق النقد الدولي تحاول تحميل اعباء سرقتها وفسادها ونهبها لأموال وثروات المجتمع على كاهل الجماهير العمالية والكادحة وتحت عنوان الاصلاحات الاقتصادية.

ان سياسات صندوق النقد الدولي التي تحوم حول بلدان المنطقة بما فيها الاردن والعراق ليس من شأنها الا ان تزيد من افقار المجتمع، افقار الطبقة العاملة ومحرومي المجتمع وسلب ما يحصلون من فتات لإبقائهم احياء على قيد الحياة. وفي نفس الوقت تمنح حتى الاموال المخصصة على شكل قروض الى الطبقة الغارقة حتى اذنيها بالفساد وتحت يافطات المشاريع التنموية بينما تنتزع فوائد تلك القروض من عمال ومحرومي المجتمع.

ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي يعلن تضامنه ودعمه للمطالب العادلة لعمال وكادحي الاردن، ويدعو الطبقة العاملة وتحرري العراق والمنطقة والعالم الى الاعلان عن دعمهم وتضامنهم مع الاحتجاجات الجماهيرية في الاردن. ويدعو في نفس الوقت للتضامن وتضافر الجهود في كل مكان من اجل اسقاط سياسات صندوق النقد الدولي وطرد مثل هذه المؤسسات من المنطقة التي تحاول بناء خلايا سرطانية لها لتنهش سياستها من حياة ومعيشة الجماهير العمالية والكادحة.

عاشت المطالب العادلة لجماهير عمال وكادحي الاردن

لتسقط سياسات صندوق النقد الدولي

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

٧ حزيران ٢٠١٨

بيانات