بين محفل وحزب، اختاروا البقاء في محفل! (رد على رد الرفاق الاربعة حول عقد المؤتمر الاستثنائي)

08/06/2018
بين محفل وحزب، اختاروا البقاء في محفل! (رد على رد الرفاق الاربعة حول عقد المؤتمر الاستثنائي)

 

استلمت سكرتارية المكتب السياسي رد الرفيق مؤيد وجمعه على طرح "عقد مؤتمر استثنائي" بالنفي او في احسن الاحوال بشرط. كلنا اسف لرد الرفيق مؤيد بهذا الشكل على طلب ودعوة مخلصة لاطراف سياسية من اجل حل هذه القضية عبر مؤتمر استثنائي. . ولكن الرد يتضمن امور كثيرة لايمكن ان تبقى دون رد

خيار اول؟!

يتحدث الرد عن ان قرار "الاستقالة هي ليست الخيار الاول".."ولم نلجأ الى هذا الخيارالا بعد ان وصلت بنا الاحداث الى طريق مسدود في العمل مع القيادة الحالية للحزب"! ان تصوير الامر بهذا الشكل هو غير صادق من الاساس اذ السؤال المطروح هو ماهي الخيارات الاخرى التي عملوا بها؟ الخيارات الاخرى كثيرة، وذكرناها سابقا، والمفترض ان مؤيد على الاقل يعرفها طالما هو عمل كل هذا العمر في قيادة الحزب. من بين هذه الخيارات: تشكيل لجنة محايدة، تشكيل كتلة، تدّخل الاحزاب الشيوعية العمالية، مؤتمر استثنائي والخ. ولكن الرفيق مؤيد والرفاق المستقيلين قفزوا عليها جميعا، واوصدوا الابواب امامها جميعا، وهرعوا للاستقالة! والا ليقولوا