إطلاق النار على المتظاهرين في شمال البصرة جريمة نكراء يجب معاقبة مرتكبوها.

10/07/2018
 إطلاق النار على المتظاهرين في شمال البصرة جريمة نكراء يجب معاقبة مرتكبوها.

 

 

قتل الشاب اسعد يعقوب المنصوري، المتظاهر من بين الاف المتظاهرين اليوم ضد الاوضاع الكارثية التي يعيشها المواطن، وبدم بارد مع سقوط اربعة متظاهرين جرحى في التظاهرات التي نظمتها الجماهير في القرنة، شمال مدينة البصرة. ان الجماهير تفتقد لأبسط الخدمات الصحية والبلدية، وتعيش اوضاع البطالة و تشهد يوميا موت العديد من المزارع ونفوق المواشي جراء المياه المالحة ... وازاء التدهور المستمر في الاوضاع المعاشية والتي هي ناتج طبيعي لسياسات أحزاب السلطة حيث يسيطر الإسلام السياسي وبشكل تام على أوضاع البصرة وينهب خيراتها وبشكل علني وبدون حسيب او رقيب او ظل قانون. لذا، فقد انطلقت في عموم مناطق البصرة التظاهرات والاعتراضات الجماهيرية بوجه السلطات، الا ان الاخيرة وبدلا من الاستجابة والاصغاء لمطالب الجماهير، قامت بإطلاق النار عليها

.

 

 

لقد دعى حزبنا الشيوعي العمالي العراقي- لجنة تنظيم البصرة وأشار في اكثر من بيان الى هذه الأوضاع المأساوية الجماهير، والى ضرورة اخذ زمام المبادرة و فضح هذه الأحزاب، وما التظاهرات التي انطلقت مؤخرا في عموم مناطق البصرة الا استمرار للتظاهرات السابقة، والتي حدثت في تموز 2015 والتي راح ضحيتها الشاب منتظر الحلفي والذي قتل في شمال البصرة في تموز من عام 2015، مؤدية الى اشعال الشرارة في التظاهرات التي عمت عموم مدن العراق.. ان مقتل الشاب اسعد يعقوب المنصوري، كما كان سابقه منتظر، لن يرعب الجماهير ولن يوقفها عن الاستمرار بمطالباتها، بابسط حقوق من حقوقها، توفر فرص العمل والخدمات.

 

 

ان لجنة تنظيم البصرة للحزب الشيوعي العمالي العراقي إذ تعبر عن سخطها لهذه الجريمة النكراء فانها تطالب بمعاقبة الجناة ومن يقف وراءهم وتدعو الجماهير إلى الاستمرار في الدفاع عن حقوقهم وكشف زيف المتاجرين بمعاناتها. وتطالب بتوفير الخدمات وفرص العمل كمطلب فوري للجماهير ليس في مدينة البصرة وحدها بل وفي عموم العراق.

 

 

عاشت ارادة الجماهير.

 

 

سحقا للقتلة المجرمين.

 

 

الحزب الشيوعي العمالي العراقي- لجنة تنظيم البصرة

 

 

 

 

 

08\07\ 2018

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015