رسالة مفتوحة الى لجنة منتسبي النفط وعمال الموانئ وربان السفن في مرافئ البصرة

09/09/2018
رسالة مفتوحة الى لجنة منتسبي النفط وعمال الموانئ وربان السفن في مرافئ البصرة

الزميلات والزملاء الاعزاء

 

ان الاحتجاجات التي اشعلت شرارتها في البصرة اطارت صواب الاحزاب الاسلامية ومليشياتها الحاكمة في بغداد وفي البصرة وفي جميع المحافظات الجنوبية. وخلال شهرين او اكثر حاولت بكل الطرق وبشتى الاشكال احتوائها بما في ذلك عمليات القتل وتسميم سكان البصرة.

 

 

ان الصراع بين الاحزاب الاسلامية وميليشياتها المؤيدة لايران مثل حزب الدعوة-جناح المالكي وعصائب اهل الحق ومنظمة بدر وحركة النجباء والخراساني من جهة وبين الاطراف المؤيدة لامريكا مثل جماعة الصدر وحزب الدعوة جناح العبادي هو صراع ليس له اية علاقة بالاحتجاجات الجماهيرية ولا بالمطالب العادلة مثل توفير المياه النظيفة والكهرباء وفرص العمل. ان جميع هؤلاء الذين يتصارعون اليوم فيما بينهم لإدامة مسلسل الفساد الذي بدء منذ الاحتلال وحتى يومنا هذا، يزايدون اليوم بالتصريحات عن ادعاء تحقيق مطالب جماهير البصرة في الوقت الذي يجب ان يقدم رموز وشخصيات وقادة هذه الاحزاب والقوى الى محاكمة علنية جراء فسادهم وقتلهم للمتظاهرين السلميين.

 

 

ان مقتدى الصدر الذي هو احد اعمدة الفساد في العراق، يحاول الدخول على خط الاحتجاجات عن طريق ارسال ميليشياته الى البصرة وتحت عنوان "حماية المتظاهرين" بعد ان رفض المتظاهرين في بداية الاحتجاجات

 

استقباله. ان مقتدى الذي يريد من جديد لعب دور الوصي على المتظاهرين بعد ان التف على جميع الحركات الاحتجاجية منذ شباط ٢٠١١ ولعب دور القوى الاحتياطية بتحريفها وتفريغها من محتواها، يحاول اليوم زج ميليشياته في احتجاجات البصرة لضرب القوى الاسلامية الاخرى المنافسة له لتشكيل الحكومة التي تقف الى جانب النظام الاسلامي في إيران وتحت عنوان "حماية المتظاهرين".

 

 

ايها الزميلات والزملاء الاعزاء في لجنة منتسبي النفط، وفي الموانئ

 

انكم اكثر القطاعات الاجتماعية منظمة في المجتمع، لكم خبرتكم العالية بتنظيم الانتاج، وبتنظيم عملكم، وبتنظيم شؤونكم. ان وجودكم المنظم في هذه القطاعات الحيوية وراء تنفس الاقتصاد العراقي.

 

 

ان الميليشيات والاحزاب المذكورة تحاول اشاعة الفوضى في البصرة، وكل واحدة من تلك الاطراف تحاول الاصطياد في الماء العكر. وان الاوضاع الموجودة في البصرة تفرض عليكم ان تلعبوا دوركم المسؤول لحماية الاحتجاجات وحماية امن وسلامة الجماهير. ان خبرتكم بالتنظيم في العمل تؤهلكم لان تنظموا الناس في محلات سكنكم ومناطقكم. ان عدم التنظيم في المحلات ومناطق السكن سيلقي مصير الجماهير في البصرة وامنهم وسلامتهم في مهب رياح الفوضى وعبث مليشيات الاحزاب الاسلامية التي تقتل بدم بارد ودون تردد.

 

 

سارعوا الى تشكيل اللجان في المناطق والاحياء. اوعزوا الى تلك اللجان بحماية الامن وسلامة مناطقهم. امنعوا كل اشكال العنف ضد اي مواطن، شكلوا المفارز الامنية لحماية المنشآت النفطية والموانئ والمؤسسات الخدمية. انكم لقادرين ان تكونوا مسؤولين عن المجتمع.

 

 

سمير عادل

 

سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي

 

٧ ايلول ٢٠١٨

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015