رسالة مفتوحة إلى القوى التحررية في العراق وفي العالم

24/04/2019
رسالة مفتوحة إلى القوى التحررية في العراق وفي العالم

هذا اليوم  المصادف الأول من تشرين الأول عام ٢٠١٩ قتلت القوات الأمنية التابعة لحكومة عبد المهدي عدد من المحتجين وجرحت العشرات منهم في التظاهرات التي نظمت في بغداد في ساحة التحريرإن حكومة عبد المهدي الفاشلة، وفي خضم صراعها مع القوى الإسلامية الأخرى حول النفوذ والامتيازات والحصص المتأتية من الفساد والنهب تحاول عن طريق قتل المتظاهرين السلميين بعث رسالة إلى تلك القوى بأنها باقية رغم على أنفها.  وفي نفس الوقت هي رسالة لفرض أجواء الرعب والخوف في المجتمع لترسيخ مكانتها المهزوزة.

إن قسما من الجماهير التي شاركت في تظاهرات اليوم من اجل رغيف الخبز والخدمات والبقاء على قيد الحياة وقعت في كمين الصراعات بين القوى الإسلامية، وهي التي تدفع الثمن دائما من حريتها وكرامتها وحياتها.

إن الديمقراطية والحرية التي تتشدق بها قوى الإسلام السياسي التي استلمت السلطة منذ احتلال العراق الى يومنا هذا، هي ديمقراطية وحرية السرقة والنهب وإفقار المجتمع يقابلها قمع الأصوات المحتجة التي تطالب بحقوقها من قبل جميع الحكومات التي شكلتها بدءا من المالكي ومرورا بالعبادي وانتهاء اليوم بعبد المهدي.

إننا نشجب بأشد العبارات الممارسات القمعية لحكومة عبد المهدي، ونطالب جميع الشخصيات والقوى التحررية والمنظمات العمالية ومنظمات وجمعيات حقوق الإنسان بفضح الممارسات القمعية لحكومة عبد المهدي التي سقطت في أول امتحان لها أمام حرية التظاهر والتعبير.

وفي نفس الوقت ندعو إلى رفع الأصوات وتشكيل جبهة الدفاع عن حق التظاهر وحرية التعبير عن الرأي وفرضها  وترسيخها في المجتمع.

 

سمير عادل

سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي

١ تشرين الأول ٢٠١٩

 

نسخة إلى

 لجنة حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة

 منظمة العفو الدولية

منظمة هيومان رايتس وتش

المنظمات والاتحادات العمالية المحلية والعالمية

وسائل الإعلام والصحف

الأحزاب والمنظمات السياسية

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015