كل التضامن والتعاطف مع جماهير لبنان في محنتها الدموية!

06/08/2020
كل التضامن والتعاطف مع جماهير لبنان في محنتها الدموية!

 

امضت مدينة بيروت اللبنانية يوم امس (الثلاثاء الرابع من اب) احد اسوأ ايامها واكثرها كارثية اثر انفجار ضخم جرى جراء تخزين مايقارب من 3 الاف طن من مادة نيترات الامونيوم في احد مستودعات مينائها. راح ضحية هذه الكارثة لحد الان اكثر من 130 انسان بريء، الالاف الجرحى، وعدد كبير من المفقودين، فيما تشردت الاف العوائل. ان هذا الحدث الجلل مبعث حزن كل انسان يلتسع قلبه لابناء جنسه وسخط على السلطة القائمة والمليشيات التي عاثت بحياة ومصير مجتمع مليوني متعطش للاستقرار وحياة افضل واكثر انسانية.

تأتي هذه الكارثة لتضيف مأساة انسانية عميقة وكبيرة اخرى وجرح اخر الى السجل الطويل من المعاناة التي يرسف بها المواطن في لبنان. فمن الجوع، الفقر، البطالة، كورونا، عقود من الحروب واستهتار المليشيات بحياة الانسان في لبنان الى حكومة محاصصاتية قومية وطائفية عديمة المسؤولية الى ابعد الحدود غارقة في الفساد والنهب والتنصل عن كل خدمات وحقوق حتى الاولية منها.

لم تكشف السلطات لحد الان عن حيثيات وملابسات هذا الانفجار واسبابه، رغم شيوع احاديث عن تورط حزب اللة اللبناني الموغل في العنجهية بهذه الماساة، بيد انها، ولحد تبين وكشف كل الحقيقة بهذا الخصوص، مسؤولة بصورة تامة عن هذه المجزرة التي ارتكبت بحق الابرياء. وفي نفس الوقت ان حكومة الفساد والنهب والاستهتار بابسط مسؤولياتها، هي الاخرى تتحمل مسؤولية عدم المبالاة وغض الطرف عن تخزين هذه الكمية الضخمة من المواد المتفجرة في ميناء مدني وقرب مناطق وعمارات مكتظة بالسكان المدنيين.

يقف الحزب الشيوعي العمالي العراقي متضامنا مع جماهير لبنان في مصيبتهم الانسانية الكبيرة هذه، معزياً عوائل الضحايا ومتمنياً الشفاء العاجل للجرحي والمصابين والعثور على المفقودين، ويطالب الحكومة بالكشف عن كل ملابسات الحدث الجلل هذا وكشف المتسببين بهذه الجريمة البشعة وتقديمهم لمحاكم علنية جراء فعلتهم الشنيعة هذه ونيل جزائهم العادل.

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

٥-٨-٢٠٢٠

بيانات